صقر العسل الأوروبي

على الرغم من ان إسمه اللاتيني Pernis apivorus يعني “الطائر الجارح آكل النحل” فان صقر العسل الأوروبي يتغذى بصورة رئيسية على الدبابير والزنابير.
هذا الطير الجارح الحاد العينين يدور حول أشجار الغابات محركاً جناحيه دون كلل وهو ينتظر التقاط رؤية وجبته المقبلة. مع مخالب قوية طويلة وريش أشبه بالدرع الطبيعي حول الرأس، فانه مصمم بصورة مثالية للغوص عميقاً في عش الدبابير وتحدي لسعات السرب الغاضب في الداخل.

باع الجناحين: 130-150 سنتيمتر
السرعة القصوى: 80 كلم/ساعة
التهديدات: الاصطياد ، فقدان الموائل

الهجرة

رحلة من أجل البقاء

صقور العسل هي عادة انفرادية، ما عدا أثناء الهجرة، عندما تكون في عداد سرب. خلال هذه الرحلة الملحمية، تستخدم الصقور حقل الأرض المغناطيسي وذاكرتها البصرية الرائعة للعثور على طريقها بين الأراضي الأوروبية للتكاثر ومناطقها التي تمضي فيها موسم الشتاء في إفريقيا الاستوائية.

وكطيور تطير صعوداً عالياً، تتجنب صقور العسل المساحات الواسعة من المياه بسبب غياب تيارات الهواء الصاعدة التي تنزلق عليها. هذا يقود الأسراب الضخمة إلى أضيق أماكن العبور البحرية حول البحر الأبيض المتوسط مثل مضيق جبل طارق أو مضيق مِسّينا.

لغاية حوالي 30 سنة مضت، كان مضيق مِسّينا في الطرف الجنوبي من إيطاليا أحد أسوأ بقع أوروبا السوداء للقتل غير القانوني للطيور الجارحة. كان يتم اصطياد قرابة 5000 صقر عسل بصورة غير قانونية هناك، كل سنة، لكن بفضل العمل المتواصل للمنظمات البيئية غير الحكومية منذ بداية الثمانينات من القرن الماضي، والتطبيق الأفضل للقوانين، تراجعت نسبة قتل الطيور إلى حوالي 100 ضحية سنوياً.